الخميس، 1 ديسمبر، 2011

هل سترضى ؟

بسم الله الرحمن الرحيم ..
أسعد الله أوقاتكم بكل خير .. وسعادة وهناء ..
احيانا تمر على الانسان اوقات قد يضعف فيها .. وهناك اوقات يبتلى فيها من رب العالمين بحوادث يكون وقعها أليما على قلبك .. وقد تتسبب لك في انعزالك وبعدك عن المحيط الذي اعتدت ان تكون فيه اجتماعيا .. !! السؤال هنا هل ستكون صابرا وراضيا ام لا ..؟؟؟

حدثني احد الاعزاء على قلبي .. حديث عهد بالحياة الزوجية .. أن الله ابتلاه بأمور خارجة عن ارادته وصعبة على قلبه .. فوقع مالم يكن في حسبانه ..!!
وقع مايعتبر من ابغض الامور عند الله رغم انه جائز .. وثارت جوارحه واركانه بالالم والتعب .. ولكن ما ان وجد من ذكره بالله وشد من ازره حتى قام من مكانه وتوضأ وركع ركعتين لله .. ودعا الله فيها بكل مايختلج في صدره من الم وحرقة .. وما ان انهى تلك اللحظات التي كان يحادث ويناجي ويخاطب فيها ( الله جل جلاله ) الا وصاحبي قد اعتلت على حياه ابتسامه لا يعلم كيف ارتسمت ويشعر براحة عجيبة .. سألته رغم قوة ماحدث ومرارته .؟!!! قال نعم .. أتعلم يا شاب .. خلال اللحظات التي قضيتها مع ربي حبيبي وانا اناجيه في سجودي .. كانت العبرات تخنقني وتريد الخروج لكني كنت ادافعها .. وتغلبت عليها .. واستطعت ان اغلبها لفترة بسيطة فقط لكن بعدها غلبتني في احد لحظاتي واوقاتي الجميلة اثناء سجودي . . غلبتني وخرجت .. لكن بعدها ارتحت كثيرا .. !!
سؤالي هنا للجميع وانا معكم ..
مامدى رضانا وصبرنا وايماننا على ماكتبه الله لنا وماقدره علينا .. ؟ هل بحثنا عن رضى الله حتى يرضى عنا ويرضينا ؟

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

الذكاء العاطفي وجنة العلاقات

عواطفنا الجياشة كالماء السلسبيل تنهمر كالقطرات المتحدرة من الأعالي بقوة وإقبال، وبهذا الزخم والعنفوان تكون عواطفنا ومشاعرنا الداخلية ومشاعر من حولنا من الأصحاب والأهل والقرابة والعملاء والأخلاء والأحبة.
وعليه فيخرج لنا هذا المفهوم المهم والضروري الذي يتحدث عن إدارة المشاعر وضبط العواطف والتحكم بالوجدان والرشد والتوزان في التعامل، فالمشاعر هي من أهم سبل التواصل بيننا وبين الآخرين ومن أبرز طرق التعاطي مع محيطنا الاجتماعي العامر.

وعبر ذلك كله نكون قريبين ومحبوبين ومقنعين لدى الآخرين, ومع هذا كله نستطيع أن نتواصل مع الجميع بشكل إيجابي وفعال ومجدٍ يجعلنا نعيش حياة هانئة ومستقرة وجميلة , وهنا يلح سؤال في الظهور
وهو: كيف ندير مشاعرنا ؟

وهو سؤال مشروع ومهم لنا جميعا، فكم من الأصدقاء فقدنا، ومن الأقارب خاصمنا، وكم من الوالدين عققنا، وكم من الأزواج والزوجات طلقنا، وكم من الأولاد عقّدنا ونفرنا وحطمنا، وكل ذلك وأكثر بسبب عدم قدرتنا على إدارة عواطفنا ومشاعرنا بشكل إيجابي ونافع، والسيطرة على اللحظات الحرجة، على منطقنا وألفاظنا، وكم فشلنا في كبح جماح مشاعرنا السلبية، أو التمتع بقدرة عالية على احتواء الآخرين واستيعابهم حتى في حال الخطأ والزلل، رغبةً في حل المشكلات، لا رغبة في تدمير أصحابها والإساءة إليهم والنيل منهم!

ومن أهم الأشياء التي أريدكم أن تعرفوها عبر هذه الأسطر قضيتان أساسيتان:

الأولى: كيف أدير مشاعري الداخلية وأضبط إيقاعها وأحكم انفعالاتي التي قد تكون مهلكة وضارة؟
والثاني: متعلق بالآخرين وهو: كيف أتعامل معهم بحب وسلام وإيجابية وأستطيع أن أتواصل بشكل جيد مع الآخرين؟ وكيف أتصرف معهم في حال انفعالهم العاطفي والوجداني وثورة مشاعرهم التي تتمثل في مشاعر الغضب أو العتب أو اللوم أو الغبن أو سوء الفهم أو الكره وهكذا..

علينا أن ندرك أن ضبط النفس من أبرز علامات القائد المحنك والشخص القادر على إدارة المجاميع وصنع القرار والتحفيز على النجاح والتألق وترك بصمة رائعة في محيطه. إنه علامة من علامات المبدعين والمتألقين والطامحين وصناع القرار والعباقرة، أمثالك يا من تقرأ هذه الأحرف، فلا يمكن أن تنجح في عمل أو تفاوض أو بيع أو شراء أو مقابلة شخصية أو تعامل مع الآخرين من غير ضبط لهذه المشاعر والأحاسيس ومن غير ضبط النفس حال الغضب والانفعال وتذكيرها بالخسارة الصحية والحياتية عند انفجار هذه الشحنة العاطفية السلبية هنا أو هناك، فدوما جرّب أن تكثر من الاستغفار حال العضب وغسل وجهك بالماء، وجرّب تقنية التنفس العميق، فتقوم بالشهيق بعمق والزفير ببطء عدة مرات، والاتجاه للصلاة عاجلا، وسوف تقوم بالارتخاء والعودة للوضع الطبيعي. كما أنصحك بالخروج سريعا من المكان الذي حدث فيه التوتر والغضب وتغيره والعودة له في حال الهدوء.

وهذا كله عزيزي القارئ لا يمنعك من أخذ حقوقك أو التصريح بما يسوؤك أو تريده من الآخرين ولكن تعلم أن تأخذ كل ما تريد بهدوء وحكمة وتعقل وبأقل خسائر ممكنة وعبر الحوار الهادئ الذي لا يخلو من الصراحة والرقي في ذات الوقت. فلا يعني أن ترتاح أن يتعب الآخرون، ولا يعني أن تقول كلمتك أن تسيء للآخرين أو تخسرهم أو تجرحهم وتكسر ما بينك وبينهم. فاضبط إيقاع مشاعرك وأحاسيسك السلبية وتمكن منها قبل أن تتمكن منك واحرص بشكل كبير على ألا يظهر ذلك عليك، بل تظهر أمام الناس بشكل متماسك ومسترخٍ، وهي قوة تكسبها مع المران والمجاهدة. قال تعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا".

وفي المقابل كن ذكيا في إيصال مشاعرك الإيجابية مثل الحب والامتنان والشكر والرضا والسرور والاحترام والإعجاب، وابحث عن كل السبل والوسائل التي توصل هذه المشاعر الطبية إلى من تخصهم وأكد عليها وانظر إلى حجم العمق الإيجابي الهائل الذي سوف تحدثه في العلاقة بينكم.

فمن علامات الأشخاص الإيجابيين: سيطرة المشاعر الإيجابية على السلبية وسيادتها على النفس البشرية، فكلما كنت من أولئك فأنت في الطريق الصحيح الذي به تنجح وتتميز وتتوسع علاقاتك وصداقاتك وفرصك في الحياة بكل تأكيد.
وتذكر دوما أنه لا نجاح ولا تفوق ولا تحقيق للطموحات في الحياة إلا مع الآخرين، ومن خلال العمل الجماعي، ولا استقرار أسري وعائلي أو نجاح تجاري أو دعوي أو مهني إلا من خلال تطبيق هذه التقنيات والممارسات الإيجابية والمهمة التي يغفل عنها البعض فيفقدون الكثير من الخير في الدارين ويتراجعون كثيرا في ماراثون الحياة، بينما غيرهم في المقدمة.

* أثر الانفلات العاطفي على حياتنا*

انفلات المشاعر والعواطف وفوضى الوجدان له آثار كارثية في الحياة، فعندما نتوقف مع الكثير من إحصاءات الطلاق أو حالات القتل أو العنف أو الجريمة سوف نجدها بسبب هذا الانفلات وسيطرة المشاعر السلبية مثل العضب والتوتر والقلق والانفعال والرغبة في الانتقام على الموقف، ثم بكل تأكيد تحصل الخسارة الكبرى التي ندفع ثمنها، رغم أننا كنا نستطيع أن نتلافاها لو أدرنا تلك الدقائق واللحظات بحكمة وموضوعية وتعقل، فلو حسبنا المغنم والمغرم والمصالح والمفاسد لتغيرت الأحوال والأقوال. فالعقل يجب أن يدير كل هذه المشاعر فلا يكون في مؤخرة الركب متفرجا على هذه المعارك الطاحنة التي نجزم أن كلا الطرفين خاسر فيها. كما أن تعلمنا التسامح والصفح وحسن الظن بالآخرين وتقدير ظروفهم هو مدخلنا الحقيقي إلى جنة العلاقات، وخير تطبيق للذكاء العاطفي.

* الذكاء العاطفي في السيرة*

قصة عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وضيوفه

من ذلك ما رواه البخاري في صحيحه وغيره: أن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها بعثت بطعام في صَحْفة لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وذلك في بيت عائشة، فجاءت عائشة رضي الله عنها بحجر ففلقت به الصَّحْفة "كسرتها"، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم بين فلقتي الصحفة وقال: "كلوا غارت أُمُّكم، كلوا غارت أُمُّكم"، ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم صحفة عائشة فبعث بها إلى أم سلمة، وأعطى صحفة أم سلمة -أي: المكسورة- عائشة.
ونرى كيف عالج الرسول صلى الله عليه وسلم الموقف بعدل وتعقل وتفهم غيرة عائشة رضي الله عنها، وكيف أوصل إلى أم سلمة رضي الله عنها رسالة الاعتذار. وكان عليه الصلاة والسلام رابط الجأش على الدوام، متحليا بالحكمة والرشد وهو بلا شك أسوتنا وقدوتنا. قال الشاعر: أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم.. لطالما استعبد الناس إحسانُ

* محبرة الحكيم*

الذكاء العاطفي: هو أن تضبط مشاعرك الداخلية من التبعثر والهيجان والانفلات , وتجيد التواصل مع الناس بكل حيوية وابتسامة وعذوبة وصدق وتوازن .


بقلم المحب / سلطان بن عبدالرحمن العثيم

* تم نقله كما ورد بدون اي اضافات او تعديل لروعة ماجاء فيه .. استمتعوا بإعادة قراءة هذا البوست مرة أخرى ومرات متعددة ..

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

نشوة العودة

بسم الله الرحمن الرحيم ..
أسعد الله أوقاتكم بكل خير ومسرة ..
لكم أفتقدتكم جميعا وأفتقدت مدوناتكم وزيارتكم .. ولكن لعلمي بطيب قلوبكم بالعفو عند المقدرة .. فهذه أول تدوينة لي بعد الزواج الذي تممه ربي بكل خير .. ( عسى الله يسعد قلوبكم ويرزق من لم يكتب له الزواج بعد .. ويسعد من سبقني بذلك .. ) كانت فترة جميلة بكل مافيها من ثواني ودقائق .. نسأل الله التمام .. فبعد مراسم الزواج والاحتفال قررنا السفر لدولة مآ .. وهاهي طائرتنا تحلق فوق السحب ..


وبعد وصولنا بحمد الله وسلامة منه .. كان لنا لقاء مع هذه الاطلالة الاكثر من رائعة ..


وبعدها جمعنا ذلك القارب في وسط البحيرة .. وكانت ( الماء والخضرة والوجه الحسن ) اجتمعوا .. فماذا عساي أن افعل .!!


ومن ثم كان لنا نصيب من هذه الجميلة


وبعدها بفترة ليسيت بالطويلة كانت عودتنا لأرض الوطن بحمد من الله وسلامة ..
اعتذر عن قصر البوست ولكن ماجال في خاطري حتى هذه اللحظات .. من الكتابة .. فألتمس منكم المعذرة ..
وتقبلوا فائق احترامي وتقديري لكم جميعا .. مع هذه السلة من الفراولة ..

السبت، 17 سبتمبر، 2011

تجهيز



بسم الله الرحمن الرحيم ..

أسعد الله أوقاتكم بكل خير وابتسامه ..
لقد اشتقت لمدونتي ولمدوناتكم وزياراتكم ومتابعة مواضيعك ولكن الاستعداد لحفل الزفاف وترتيباته وتجهيزات المسكن وخلافه جميعكم يعلم مدى ثقلها فهي تحتاج لوقت ويقظه وعناية فائقة صحيح هي متعبة قليلا لكن ستكون من ضمن الذكريات ..
لذلك التمس منكم العذر على التقصير في الزيارة لكم .. وكذلك اتمنى ان لاتنسوني من دعوااتكم فأنا بأشد الحاجه للدعوات ..
جعل الله أيامكم كلها افراحا وسعادة وابتسامه ..
كوني دوما مبتسمين ..
^__^




الخميس، 1 سبتمبر، 2011

زهور

بسم الله الرحمن الرحيم ..
أسعد الله أوقاتكم بكل خير وجعل ايامكم معطرة برياحين الزهور ..
هذه لقطات من عدة أماكن في تلك الديار .. تعمدت ان تكون كلها للزهور .. لأجعلها اهداءات ..
فأول إهداء لوالدي ووالدتي ..
ثم لأخواتي ( عيناي اللتان أرى بهما )
ثم لزوجتي الحبيبة .. ( أسأل الله أن يعينني ويقدرني على إسعادها )
ثم لإخواني الأشقاء وغير الأشقاء فهم عندي سواء ..
ثم لكم أنتم أحبتي زوار بيتي الصغير ( مدونتي ) فأنتم من أحييتم في روح الكتابة والمواصلة بعد توفيق الله ..
ثم لكل من مر من هنا وأعجبه محتوى هذه المدونة أو لم يعجبه ..
ثم لكل شخص أسأت اليه عامدا او مخطئا ..
ثم لنفسي . ^_^

أعتذر عن عدم تواجدي في الفترة السابقة والمقبلة كما تعلمون استعدادات الزواج والتجهيز لها تأخذ وقتا ومجهودا نسأل الله العون والتوفيق والسداد .. ( لاتنسوني من دعائكم أحبتي )












جعل الله أيامكم وروداا

الجمعة، 12 أغسطس، 2011

رحلة قلب 10

بسم الله الرحمن الرحيم ..
أسعد الله اوقاتكم بكل خير ومسرة ..
عدت اليكم في الجزء الأخير من رحلة قلب .. هذه الرحلة الماتعه والتي اتمنى ان تكونوا قد استمتعتم ولو بالقليل معنا .. فهذا الجزء ارهقني كلما انظر الى اواخر رحلتي معكم .. لا اريد ان اختم .. لكن هذا هو الحال لابد من يوم وتختم فيه ..( نسأل الله حسن الختام لي ولكم في كل صغيرة وكبيرة في حياتكم ) .. لكن بإذن المولى عزوجل ستكون لنا وقفات اخرى ومواضيع نستذكر فيها مواقف ولقطات لم اذكرها في سالف الرحلة .. فالانسان بطبعه النسيان ..
اشعر بغصة بسبب انتهاء هذه الرحلة .. وهي للمرة الثانية ( الاولى كانت في تلك الديار .. والثانية هنا معكم ) .. هي لم تكن هنا اخر ايامنا في تلك الديار لكن بعدها توقفت عن التصوير ..


هنا كنا في أحد الأزقة متجهين لمكان يقال له شياتر ..

هذه الصورة كلما رأيتها أستنشق رائحة مزارع الشاي تفوح مع تلك النسمات الباردة تحت هذه الغيوم .. شعور صعب اان اصفه

هنا على مدخل منتزه شياتر

هذه لقطة من بلكونة الفندق الذي اقمنا فيه في باندونق


هنا في بحيرة الليدو ..


ومن جهة اخرى للبحيرة


وجبة غدااء في وسط البحيرة ..


لقطة أخيرة من وسط البحيرة ..

الى هنا تكون اخر محطة لنا في رحلة قلب .. والتي بالفعل كانت رحلة لتجديد حياة القلب وانعاشه ليعود أقوى من سابق عهده ..
لن اقول وداعا ولكن اقول الى لقاء اخر في رحلة اخرى بإذن المولى عزوجل ..

الخميس، 4 أغسطس، 2011

سلطان

بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أسعد الله أوقاتكم بكل خير وطاعة ..
لا اعرف من اين ابدأ .. ولا كيف ابدأ .. لأن الموضوع جداا كبير .. في أواخر عام 2009 تم افتتاح هذه المدونة ولم اكن اعلم اني سأصل بها الى هذه المرحلة .. ولم يكن لدي ادنى علم بمدى تقبل المتابعين لهذه المدونة .. فبعد مرور فترة بسيطة كان هناك احد متابعي هذه المدونة البسيطة وكان يتابع مواضيعي .. واستمرت المتابعة فترة من الزمن حتى ان وقع مالم يدر في خلدي .. ان طلب مني طريقة للتواصل .. وبالفعل تم التراسل بيني وبينه حتى اصبح لدي وسيلة للتواصل معه وفترة ثم اصبح وسيلة ثم تبعها وسائل .. وهذا من فضل الله ..
هذا الشخص له معزة واحتراما وتقديرا عندي يعلمه الله وحده .. رغم أني لم يكتب الله لي ان اتقابل معه وجها لوجه .. فلقد راسلته كتابيا ثم حادثته هاتفيا .. ولقد وجدته انسانا على سجيته وعلى فطرته التي فطر عليها .. وحسن خلقه وتعامله ..
عذرا ايها الاحباب المتابعون .. أخشى أن اكون مقصرا في مدحي واطرائي لشخص قد لايعلم عن ما كتبته هنا .. فلقد أسرني بحسن التعامل والتواصل والاخلاق والسؤال عن من يعرف ومن لايعرف ..
عندما من الله علي وكتب لي ويسر أن أرتبط بزوجة المستقبل وأكون في عداد أرباب الأسر ^_^ .. لقد هاتفني هذا الشخص الجميل بأخلاقه (المملوح شكلا ^_* .. ابد ما سويت لك دعاية بو عزام ) وقدم لي التهنئة بتلك المناسبة .. وفاجأني بعدها بفترة ليست بالبعيدة أن أرسل لي هدية كبيرة حجما وقدرا ووالله لقد وضعني في حرج وخجل من نفسي .. ماذا قدمت له حتى يعاملني بهذه الطريقة .. فلم أجد سوى ردا واحدا .. والداه اللذان على الطيب وحسن الخلق وطيب المعشر ربياآه ..
اقول هنا ( اتمنى منكم احبابي ان تدعو معي ) ..
اللهم ياحي ياقيوم ويارحمن ويارحيم أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى واسألك بإسمك الأعظم الحي القيوم أن تمن على والدا أخي سلطان بالصحة والعافيه وأن تمد في عمرهما على طاعتك وأن تجعل أبناءهما بارين بهما وأن تديم عليهما نعمك .. وأن ترزق أخي سلطان النودل زوجة صالحة تعينه على طاعتك وأن تيسر أمره وتفرج همه وتحفظه لأحبابه أين ماكان في حله وترحاله وأن تحقق له مبتغاه وأن ترفع درجته بين عبادك ياحي ياقيوم .. اللهم امين .. اللهم امين اللهم امين ..
عزيزي وأخي سلطان الله يجزاك بكل خير وأن يجعله في موازين أعمالك .. فمن لايشكر الناس لايشكر الله ..
اعذرني على التقصير .. فوالله الذي لا اله الا هو .. من وقت وصول هديتك حتى لحظة كتابة هذا البوست حروفي مبعثرة ولساني معقود ولم اجد سبيلا الا ان اقدم لك شكري في هذا البوست المتواضع جداا فتقبله مني واسأل الله أن يقدرني على رد هذا الجميل لك ..






الأحد، 31 يوليو، 2011

شهر الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أسعد الله اوقاتكم بكل خير ويمن وبركة ..
أتقدم بإسمي وإسم أهل بيتي .. إلى جميع الأمة الاسلامية .. ونهنئكم بقدوم ضيفنا وحبيبنا .. شهر رمضان المبارك ..
جعلنا الله وإياكم من صوامه وقوامه ومن عتقائه وممن يقبل صيامهم وقيامهم ..
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

مرتبة الشرف


تضيق بي الدنيا بكبرها من معابيـس الوجيـه

و هاذاك لامنه تبـسـم شفـت للدنيـا طـرف

مني و إلي احببته و هو حبنـي منـه و إليـه


من غير لا أنا أعترف ومن غير لا هو يعترف

ليه آتحاكـا و كلبـوي يعـرف غايـة كل إبيـه


اليا فرح أفرح و دمعـه لاذرف دمعـي ذرف

اغليه يعني اعشقه اعشقه يعنـي امـوت فيـه


يعني أنا ميت مع عشقـه و مرتبـة الشـرف

ميت و يعشق و السبب ما فيه داعي ان آحكيه


الغيـد فالدنيـا هـواه وهـو لحالـه محتـرف

الشامخ اللي لا أقبل و حضن يديني فـي يديـه


تراعدت فرايصـه بالغنـج و أتساقـط تـرف

امشي معه من غير لا اين و لا كيـف و ليـه


من حيث ما يجرفني آغمض عيوني و أنجـرف

ان قال لا أقول لا ان قـال أيـه اقـول أيـه


ما عرف مسمع ما أرى ما أرى مسمع ما عرف

اللي اعرفه انـي أبيـه يتجمـل بـي و أبيـه


و كان العدل في صدته سجلني اكبـر منحـرف

يغفرلـي الله و الله يديمـه و يرحـم و لديـه


علمني ان البعد نكسه حـال و الصـده قـرف
سعد بن علوش

السبت، 16 يوليو، 2011

جرب انت اولا ..

بسم الله الرحمن الرحيم ..
أسعد الله اوقاتكم بكل خير ومسرة ..
لقد حدثني شخص أعرفه جيدا .. عن موقف او حادثة وقعت له في صبيحة هذا اليوم .. يقول :

كنت ذاهبا الى احدى الجهات الحكومية لإنهاء بعض المتعلقات لدي .. يقول وبعد وصولي دخلت تلك الجهة وسألت رجل الأمن عن الموظف المختص وأرشدني إلى مكتبه .. وعند وصولي وجدت مكتب الموظف مزدحما بالمراجعين أمثالي وكلهم لديه سؤال و استفسار عن معاملته ولدى من تكون .. يقول حادثتني نفسي عندما رأيت موظف خدمة العملاء قد اصبح في وضع لايلام عليه ابداا قلت لماذا لا اجرب انا اولا ؟ .. وبالفعل بدأ صاحبي بالقيام بالآتي .. : اخذت مكانا من الجهة اليمنى ووقفت مبتسما والرجل ينظر إلى هدوئي واستغرب ذلك اني لم افتح فمي .. حتى يسر الله له ان اجاب الكل عن سؤاله وبقيت انا وعدد قليل جداا فكان عملي الذي قمت به جعل من أتى بعدي يقف في طابور بسيط لايسبب ازدحاما ولا ارتباكا للجميع .. وزاد من غرابة الموظف اني مبتسما .. وعندها قال لي الموظف .. ( نتحول الى العامية قليلا ) ..:
الموظف : نعم ..
صاحبي : السلام عليكم ..
الموظف : نعم !!
صاحبي : يزيد من ابتسامته لتصبح اكثر وضوحا .. ويكرر السلام عليكم ..
الموظف : ترتسمه ابتسامة تخفي خجلا بسيطا .. وعليكم السلام ورحمة الله .. تفضل
صاحبي : زاذ فضلك .. الله يصبرك علينا نحن المراجعين .. ويكتب أجرك ..
الموظف : يخرج نفسا عميقا .. آمين .. آمرني ..
صاحبي : معاملتي كذا وكذا .. كيف انهيها ..
الموظف : المكتب الثاني على اليسار وبعدين المكتب الخامس يسار ..
صاحبي : الله يكتب اجرك ويزيدك صبرا .. السلام عليكم .. ( خرج ولم ينتظر ردا لأي شي )
الموظف بعد خروج صاحبي .. كان مبتسما ويقول بصوت مسموع جعل المارة يسمعونه وهو يدعو لصاحبي بأن خفف عنه من حدة العمل ..

أردت أن أقول لي وللجميع .. أن موظف خدمة العملاء ومقابلة الجمهور بشر مثلنا ونحن بشر نخطئ ونقصر مثله .. فلماذا لانراعيه ونقدره ونكون له من الشاكرين بعد خدمته لنا ..
واليك ايها القارئ بعض النقاط التي نتذاكرها جميعنا ..
  • كن مبتسما دائما
  • ابدأ بالسلام دوما
  • كن صاحب دعوة طيبه وان كانت يسيرة
  • بعدها اطرح سؤلك وانت مبتسما
  • وبعد تلقي الجواب كنت مبتسما واشكره
  • وعند خروجك ادع له مره اخرى وغادر فورا ولاتنتظر منه شيئا
هذا ماجاد به عقلي من فكرة يسيرة لذلك احببت ان تشاركوني ارائكم ونقلت القصة كما نقلها لي صاحبها حرفيا دون نقصان ..


الاثنين، 11 يوليو، 2011

رحلة قلب 9

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أسعد الله أوقاتكم بكل خير .. وسعادة .. وفرح ..
نستكمل رحلتنا معكم .. حيث كنا قد توقفنا عند بعض اللقطات من مسجد التعاون الذي واضح في الصورة التالية .. وهي أخذت من أعلى قمة في منطقة الجبل .. حيث كانت الوجهة من البكور الى أعلى نقطة للاستمتاع بالمناظر والقفز بالمظلات الهوائية ..


فكانت لي بعض اللقطات .. من عدة جهات ..

لحظتها نسيت نفسي واخذت استمتع بصنع الخالق واستنشق الهواء العليل الخالي من الملوثات الصناعية ..


فكما ترون في الصور صفاء ألوان الخضرة وصفاء الغيوم والسماء .. وتداخل هذه الالوان مع بعضها البعض ..


فهنا كان أحد الزملاء قد اقلع ولم اتداركه الا بع


سبحان الخالق المبدع



وبعد الاستمتاع وقفز الزملاء تم النزول الى منطقة الهبوط .. والتوجه بعدها الى بحيرة اسمها الليدو ..


وتم استئجار احد القوارب البدائية البسيطة .. بعد أن تم حجز وجبة الغداء لتكون في وسط البحيرة ..


هذا احد أشكال القوارب ..

الى هنا نقف قليلا حتى نستكمل في الحقات القادمة ونتابع مجريات الرحلة ..

الجمعة، 8 يوليو، 2011

هب السعد




هذه كعكة الفرح لحظة وصولها منزل أهل العروس
تم بحمد الله وفضله عقد قران ( شاب طموح )
يوم الاربعاء ليلة الخميس 5 / 8 / 1432هـ
وبذلك نقول له بارك الله لكم وبارك عليكما وجمع بينكما في خير ..

الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

نجاح

بسم الله الرحمن الرحيم ..
أسعد الله أوقاتكم بكل خير وسعادة وجعل أيامكم كلها فرح ..
لقد من الله علي بعظيم جوده وكرمه أن وفقني في دراستي ونجحت بعد مجهود رغم تقصيري إلا انني حققت نجاحا وهذا من فضل ربي ..
لقد خانتني الحروف وتركتني هنا عند هذه الأسطر .. لا أستطيع أن اتحدث عن مدى سعادتي بالنجاح .. أهديكم هذه الزهرة الجميلة لأرواحكم وقلوبكم .. وترقبوا القادم بإذن المولى عزوجل ..


السبت، 2 يوليو، 2011

رحلة قلب 8

السلام عليكم ورحمة الله ..
مرحبا بكم جميعا .. نستكمل مجموعة بسيطة من الصور .. فبعد ان استمتعنا في حديقة الحيوان .. ذهبنا الى مسجد التعاون .. وكانت لي مجموعة لقطات من المسجد اترككم معها .. استميحكم عذرا بأني لن اضع اي اتعليق الى الصور ... وسأدعها وحدها تتحدث عن عظمة الخالق جل ثناؤه .. فلقد أخذت مني وقتا وانا استمتع بالتفكر فيها وبعد ذلك بالتقاطها .. واليكم هذه الصور ..








الى هنا اقف قليلا لدخولي المرحلة الجديدة في انتقاء صورا جديده من احد ملفات الرحلة .. في رعاية الله ادعكم ..

الأربعاء، 29 يونيو، 2011

رحلة قلب 7

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

مرحبا بكم جميع .. نستكمل معكم .. رحلتنا ..... فكما قلت لكم في الموضوع السابق .. هناك عروض جميلة .. كمثل هذه .. وكان لنا موعد مع هذا الضخم الثقيل .. ثم توجهنا بعد ذلك لهذه القلعة المحصنة .. والتحصين فيها ليس عبثا .. وانما .. كان في استقبالنا .. هؤلاء الاخوة ... هع هع هع ... وهذا الأخ مسوي فيها .. ثم في الضفة الأخرى .. كان لنا لقاء مع الملك .. عفوا مجموعة ملوك .. أما هذا الكائن فهو كائن استغلالي بشكل كبير .. هههههههههههه هذا الكائن لعب في حسبة الغزال اللي في الموضوع السابق .. ومرينا بهذا الكائن الخجول .. نسيت اسمه .. المهم انه يكون في الانهار ... وبعدها كان لقاء فترة نقاهه مع هذا المسرح ( الكابوي ) وهو فعلا يستحق الزيارة .. وثم كان لنا موعد مع الاسترخاء البسيط .. فمررنا بهذا المكان ..
الى هنا اقف حتى استكمل قواي لأضع الجديد والجديد ..